هل سيفعلها حزب الدعوة والبرلمان كما فعلها الوزير القطري؟
سامي جواد كاظم
2009/06/03

والله العظيم لا اجيد الكتابة بالعبارات البذيئة التي اشتهر اصحاب الاختصاص بترديدها في كتاباتهم وكلامهم بل حتى انهم كالحطيئة اذا لم يجدوا من يذموه ينظروا الى المراة ويذمون ما يروه .

كاتب كويتي يدعى فؤاد الهاشم يكتب في جريدة الوطن الكويتية كثر الجدل حوله وهو لا يستحقه ولكثرة المساس اصبح من غير احساس ، فقد كتب مقالات كثيرة تتهجم على من يقع امام عينه مهما كان ذلك الشخص وبسبب مقالاته التهجمية والحاوية على الكلمات البذيئة مضافة اليها اكاذيب تعرض الى 16 قضية لمحاكمته لكذبه وتلفظه بكلمات بذيئة وهل يفعلها العراق ليزيدها رقم وتكون قضيته اشهر من قضية رئيس الوزراء القطري عندما قاضى هذا المدعو فؤاد لنشره اكاذيب تمس الوزير القطري ولم يستطع اثبات صحة ما كتب فكانت الغرامة 25 الف دولار مع مصادرة راتبه لحين تسديدها بالكامل .

والاجواء بين العراق والكويت متازمة اعلاميا فقط وليس سياسيا وان من يحاول صب الزيت على النار هم من الغير واعين لما يقدمون عليه من اثارات اعلامية خبيثة ومن الطرفين ، ومن افرازات هذه الازمة كان مقال فؤاد الهاشم الذي هو صفاته بمعنى الكلمة قبل ان يلصقها بالبرلماني العراقي وحزب الدعوة . نحن في العراق صحيح لدينا كثير من المؤخذات على البرلمان كما وانتم في الكويت لديكم مؤاخذات على برلمانكم والذي حُل اكثر من مرة لازمة تافهة وقد يحل في القريب العاجل لتصرفات بعض نوابكم السلفية والذي يرفضون الوقوف لعلمكم او للسلام الاميري بل وحتى يرفضون الفسم على اعتباره شرك ، هذا لا يعنينا .
الذي يعنينا الكلمات البذيئة التي تفوه بها المدعو الهاشم في مقاله الاخير تحت عنوان ( ماذا ننتظر من قتلة اهل البيت ) والذي هو عبارة عن مكب للنفايات ختمها باكذوبة تاريخية لم يطلع حتى على ابجدياتها .
اعلم يا هاشم ان الذين قتلوا الحسين عليه السلام هم الجيش الاموي القادم من البلاد الاموية اما اهل الكوفة هم اهل ثورة المختار الذين اقتصوا من قتلة الحسين عليه السلام ، ولا ازيد اكثر عن التاريخ لاني لا اود تازيم الموقف اكثر.

وهنا اضع بين يدي حزب الدعوة وكادره هذه العبارة والتي اتمنى ان لا تمر بسلام وان يكون مصيرها مصير ما اقدم عليه الوزير القطري يقول الهاشم (، تكررت يوم أمس الأول على لسان المدعو «سامي العسكري» عضو البرلمان العراقي والقيادي في حزب الدعوة الحاكم، وهو حزب ولد من رحم إيراني ورضع من أثداء ثورته الاسلامية «المباركة»، ولو كسرت عظام رقبته فستجد نخاع «أبو لؤلؤة المجوسي».. بداخله) هذا التطاول الذي تجرا به هذا الكاتب يجب ان لا يمر بسلام وحقيقة حزب الدعوة معروفة للملأ بل وحتى ان مقره كان خارج ايران ايام المعارضة بسبب الخلافات معها .

ثم يعود هذا الكاتب ليصف اعضاء المجلس الوطني ايام الطاغية وكيف كانوا اذلاء امام المقبور وولديه طاغية العراق وكانه نسى نفسه هو ومن معه من بعض اسيادهم كيف كانوا مع صدام ولا اذكر التفاصيل ولكني اسال كما سال الكاتب في احدى المقالات التي يرد بها على هذا الكاتب في جريدة الراية حيث ذكر يقول ( ولا أدري في أي فندق كان يقيم الهاشم بعد أن فر هو وأبناؤه و عائلته وهل كان يري أن المجهودات العربية والجيوش العربية غير قادرة علي تحرير وطن عربي وإعادة أشقاء عرب لديارهم بعد فرارهم أمام الكتائب المعدودة التي دخلت الكويت خلال بضع ساعات دون أي مقاومة؟) اذكر هذا الكاتب ومن على شاكلته من اعلى الهرم الى ابسط كويتي اين كنتم عندما دخل الطاغية نحن لا نقدر عليه انتم ابطال اين كنتم ؟ ذهبتم بها عريضة الا شيعة الكويت الذين في نخاعهم ابو لؤلؤة المجوسي كما ذكرت بقوا يجاهدون جهاد الابطال عن الوطن ودفعوا الغالي والنفيس والارواح لرد مرتزقة صدام ، اين كنت انت يا فؤاد الهاشم ؟

عبارات بذيئة تدل على تربيته وصفاته يقذف بها على الغير فقد كتب عن اعضاء البرلمان العراقي يقول ( ولو كنت وزيرا للخارجية لاستفدت كثيرا من تلك اللافتات المعلقة على ظهور ثلاثة أرباع نواب البرلمان العراقي المكتوب عليها.. «للبيع أو للايجار» ولاشتريت نصفهم وأستأجرت النصف الباقي أسوة بإيران وإسرائيل وسورية ودول خليجية أخرى ) يافؤاد الهاشم الكذب اتعس مما ذكرت من صفات بحق البرلمان العراقي والذي اشتهرت به كثيرا ودفعت غرامات بسببها وبقيت واحدة انت مطلوب بها حيث انك ذكرت وتوعدت ولم تفي بوعدك ما هذا الوعد ؟ هوما كتبته في جريدة الوطن الكويتية :: 21/5/2008 (قبل عشرين سنة، كنت في لندن حين قررت حلق شاربي مجاراة للانجليز، واليوم اعلن عن استعدادي لحلق نصف شاربي وترك النصف الاخر لمدة شهر كامل، ان نجحت قطر في ايجاد حل للازمة.. اللبنانية! )
لكنه كما يبدو من الوعد المخيب لفؤاد الهاشم بأنه قد تورط عندما كتب انه سيحلق نصف شاربه ويترك النصف الآخر لمدة شهر بعد ان نجاح قطر في ايجاد حل للأزمة اللبنانية، واذا به كعادته يتراجع عن وعده ويعزم بأنه سيقوم بحلق شاربه كله إذا استمر نجاح الاتفاق لمدة شهر كامل. لاحظوا تفاهة هذا الرجل الذي يعتقد مجاراة التطور في لندن هو بحلاقة الشارب ولكم ان تقيسوا الى أي مدى ثقافة هذا الرجل .

واحسن وصف لفؤاد الهاشم كان هذا ( للأسف هذه ليست المرة الأولي التي يروج فيها الهاشم سهامه المسمومة لأبناء الأمة التي ينتمي اليها رغم أنه يحاول دائماً أن يسير علي خطي الغرب إلا أنه يفشل دائماً في هذا التقليد، فبعد أن قام بحلق شاربه في العاصمة اللندنية أثناء إقامته فيها وجد نفسه غير قادر علي مسايرة نمط الحياة هناك رغم أنه تصور أن حلاقة شاربه هي طريق العبور الي قلب الانجليز وهنا وجد نفسه مثل الغراب الذي أراد محاكاة الطاووس في مشيته الأنيقة، فلما فشل وحاول الرجوع لمشية الغربان وجد نفسه عاجزاً عن الرجوع لأصله بعد أن أنساه التقليد الأعمي إياها فأصبح أضحوكة بين الغربان!! لأنه حاول أن يتناسي هموم عائلته ويقوم بتقليد الغير دون أي مراعاة للأصول التي ينتمي اليها).

اسمع يافؤاد ومن على شاكلتك دعوا المسؤولين من الحكومتين العراقية والكويتية هم اولى بحل الخلاف من غير تدخل وان يكن لكم حضور فليكن حضور خير و وأد الفتنة لا تهييجها فانها لا تصب في صالح احد ، المسالة بسيط جدا ولا اعتقد ان الحكومتين عاجزتان عن حلها.

[780: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني