التجاهل الاعلامي درس اعلامي... العراقية ابدعت و الشرقية اخفقت
سامي جواد كاظم
2011/03/07

السبق الصحفي والخبر العاجل هو احد الامتيازات التي تحاول وسائل الاعلام ان تمتاز بها بل يترتب على ذلك امتيازات كثيرة لصاحبة الخبر العاجل او السبق الصحفي ، لكن لو قلنا التجاهل الاعلامي هو درس اعلامي في حين اننا نرى الانتقاد يوجه للوسيلة الاعلامية التي تنشر الاخبار متاخرة او حتى لا تنشرها ، مثل هذه الحالة تنجم عن قصور في المهنية الاعلامية لهذه الوسيلة ، الا ان الصحيح والملاحظ هو استخدام التجاهل الاعلامي كدرس اعلامي له اثاره الايجابية للاجندة التي تخضع لها الوسيلة الاعلامية المتجاهلة للحدث .
اليوم نشاهد مثل هذه الصور الاعلامية المتجاهلة لاحداث مهمة حدثت في الشارع العربي ففي الوقت الذي تتسابق الفضائيات في تغطيتها لتطورات المنطقة هي في نفس الوقت تتجاهل بعض هذه الاحداث ليس لعدم اهميتها بل لاغراض سياسية وحتى طائفية تعمل عليها تلك الوسيلة المتجاهلة الحدث وخير مثال لنا هي الجزيرة التي تجاهلت احداث البحرين وهذه شهادة اعلامية من الجزيرة بتصاعد المظاهرات ضد الحكومة البحرانية والدليل ان وسائل الاعلام المعادية للشعب البحريني مثلا قناة وصال فانها تخترع الاكاذيب لتشويه حقيقة ما يجري في البحرين وجعل الباطل حق والحق باطل ، وان افضل من يبدع في هذه التشويهات بشكل اعلامي ناجح هي قناة الجزيرة وطالما انها لم تقدم على هذه الالاعيب الاعلامية بحق شعب البحرين الا لمم لهو خير دليل على عدم ايجادها ثغرة سلبية في المظاهرات البحرينية حتى تاول ضدهم ولصالح خليفة واجندته بل تعلم انها لو ذكرت هكذا اباطيل فانها ستؤثر عليهم اكثر مما تحقق غايتهم .
الامر بعينه يحصل في العراق فالتجاهل الاعلاميى الذي اقدمت عليه العراقية في متابعة احداث التظاهرات اول باول هو درس اعلامي اراه في مكانه حيث انها تابعت اخبار التظاهرات بعد انتهائها وذلك لاختيار ما تراه مناسبا للعرض وحسنا فعلت طبقا للظروف التي يمر بها البلد ، على عكس بقية الفضائيات التي هولت التظاهرات اكثر من حجمها واختيار اللقطات التي تخدمها .
مشهدان لنفس التظاهرة عرضتهما الشرقية والعراقية وكل حاول تسيسه باتجاه غايته وكانت العراقية افضل من الشرقية بل احسنت اختيار اللقطة ، اللقطة التي عرضتها الشرقية هي لطالب متظاهر يرتدي زي التخرج يطالب بالعمل وانه عاطل اضافة الى المطالب الاخرى المشروعة وكان يردد شعاراته وهو محمول على الاكتاف بحماس وعصبية وصوت عال يرافق هذا المشهد المقبلات الشرقية من تعليقات محورة لاضفاء صورة سلبية تحاول اقناع المتلقي بها ، نفس المشهد عرضته العراقية الا ان التوقيت كان عند انتهاء التظاهرة ونزول المتظاهر نفسه اي الذي يرتدي زي التخرج وبشكل هاديء وابتسامة على وجهه وهو يحمل كيس للنفايات يحمل النفايات التي خلفتها التظاهرة وكذلك مجاملته مع رجال الامن واظهرت هذه اللقطة التظاهرة السلمية السليمة وحقيقة ابدعت العراقية في اختيار اللقطة .
بقي ان تعلموا ان التجاهل الاعلامي لا يعني عدم المتابعة للحدث بل المتابعة وارسال المصورين والمراسلين لمكان الحدث وتغطيته بكل ما فيه ولكن لا يعرض باهتمام بل بتجاهل او خبر عابر ، فهذا التجاهل الاعلامي هو درس اعلامي كل يحاول استخدامه حسب الاتجاه الذي يميل اليه هواه .

[526: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني