42 زيارة مليونية منذ السقوط ولحد الان
سامي جواد كاظم
2010/07/29

ما ان سقط الصنم اواخر محرم حتى انطلقت الملايين في زيارة الاربعين صوب كربلاء المقدسة لاحياء زيارة الاربعين ليقولوا للطواغيت انتم راحلون واصحاب الشعائر الحسينية باقون ، انطلقوا بعفوية يجمعهم ولائهم للحسين فهذا يسير والاخر يقدم الطعام وثالث يعالج المصابين ورابع يردد القصائد والكل يقول لبيك ياحسين.
كل ما هو سلبي اعترض الزيارة المليونية الاولى بعد السقوط له مبرراته بطبيعة المرحلة التي كان يعيشها العراق في زمن الطاغوت ، وجاءت الزيارة الشعبانية لنفس العام لتزداد الملايين وليزداد الارهاب ، واعقبتها زيارة عرفة والملايين تزداد بالرغم من سوء الحالة الامنية ، اذن الولاء الحسيني لا يمكن له ان يزول او ينقص هذه حقيقة ثابتة.
والمعلوم لدى كل العقلاء ان مثل هكذا زيارات يجب ان تتحسن من زيارة الى اخرى وان تتقلص السلبيات وتزداد الايجابيات ولكننا اقولها وللاسف مثل هكذا امر لم يحصل بالنسبة للزيارات المليونية والكل يتحمل جزء من المسؤولية ومن موقعه .
لو سالنا زائر شارك في الزيارة الاولى وفي الزيارة 42 وقلنا له ما هو الفرق؟ سيقول لا فرق بل ان هنالك سلبيات مع الاسف تكررت والفرق الوحيد هو عندما كنا ناتي سابقا كان البرد والحر يؤذينا نهارا اما اليوم فالتسقيف الذي شهده الصحن الحسيني الشريف ادى خدمة رائعة للزوار بكل ما يتعلق براحتهم.
كربلاء هي كربلاء ... الازقة المتربة والطرق الوعرة وعدم وجود ساحات للسيارات نظامية ولا زال بعض الزائرين يرمي النفايات في الشارع اضافة الى التبذير في الطعام هذا ناهيك عن كلاسيكية عمل رجال نقاط التفتيش بل ان البعض منها يحصل فيها دربكة وازدحام مما يصبح التجمع نقطة سهلة للتفجير لتوقع اكبر عدد من الضحايا ولازال الزائر لا يجد وسائل النقل المريحة التي تقله الى محافظته حيث حتى هذه الساعة لا زالت الشاحنات والسيارات العسكرية هي التي تقل الزائرين باسلوب غير حضاري وهذه الشاحنات تُحجز للشباب فقط لان العجزة لا يستطيعون صعودها ، بل هنالك وسائل بدائية بدأوا يستخدمونها للنقل مثلا العربة اليدوية والعربة التي تجرها الحيوانات والستوتات.
في نفس الوقت لا احد من الفضائيات وحتى خطباء المنبر يلقون الدروس التوعوية للزيارة وكيفية ادائها وتجنب سلبياتها والتفكير بالمعقول لا الاصرار على ادائها مع العلم بعدم توفر اماكن للسكن مثلا فالنساء عندما ينمن في الشوارع وعلى الارصفة فان هذه ظاهرة غير سليمة .
في مكة وبالرغم من ان الحج مرة واحدة في السنة يتم تنظيم زيارة ابناء مكة وكل السعودية للحج وفق الية تضمن وتحدد العدد الذي يحج ، نحن في العراق سوف لا نصل الى هذه المرحلة ان شاء الله ولكن يجب ان يؤخذ حجم استيعاب المدينة للزائرين وحجم الاجانب الذين ياتون من خارج العراق حتى يمكن معرفة الكم والنوع للخدمات التي يمكن للمسؤولين في المحافظة تقديمها لهم .
انا اناشد الكل وكل من يريد لهذه الزيارات المليونية ان تستمر وتتطور وتظهر بصورة رائعة خالية من السلبيات العمل ومن موقعه على تحجيم هذه السلبيات ويقع الجزء الاكبر على المسؤولين في المحافظة .
اي مهرجان او مسابقة في العالم انظروا له عندما انطلق لاول مرة وبعد اربعين مرة كيف هو التطور الذي حصل ؟ ماذا ينقصنا حتى لا نتطور ؟

[555: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني