يقول الامام الحسين (ع) رب ذنب احسن من الاعتذار منه
سامي جواد كاظم
2010/05/06

يقول امير المؤمنين عليه السلام ان في كلامنا متشابها وبعيدا عن الاختلاف في تفسير المتشابه فانا ارى المتشابه هو تشابه الحديث مع عدة احداث وبمختلف الازمان ولي من الادلة والبراهين على اثبات هذا المعنى للمتشابه كثيرة ، واحد هذه الادلة هو عنوان المقال هذا .
بالامس طالعتنا الصحف وتحديدا ممن تهوى صاحب التصريح والاعتذار ان احد رفاق البعث اعترف باخطاء البعث وانه يعتذر للشعب العراقي عنى ما ارتكبوا من جرائم بحقه .
وقول الحسين عليه السلام ( رب ذنب احسن من الاعتذار منه ) جاء في الصميم لا سيما بعد ما احدثكم عن سبب قوله .
هذا الحديث قاله الحسين عليه السلام لجماعة ذكروا له ان عبد الله بن عمرو بن العاص يعتذر عن موقفه من صفين ، والان ماذا حدث في صفين ؟ في صفين سفكت دماء المسلمين ، في صفين احتالوا على الامامة ، في صفين شقوا صف المسلمين ، ومن هم هؤلاء الذين اقترفوا هذه الافعال الشنيعة بحق المسلمين ؟ انهما معاوية وصاحبه ابن العاص وهذا ابن العاص كان ولده عبد الله معه بالرغم من نصيحة الحسين عليه السلام له بانه على خطأ ووقوفه مع ابيه ضد امير المؤمنين اشبه بالشرك بالله عز وجل وان هذه الاعمال سوف يقف ابن العاص امام الله طويلا قبل ان يرحل الى مقره الموعود ، وفي حينها قال عبد الله للحسين عليه السلام انه سمع من رسول الله (ص) ضرورة طاعة الاب فقال له الحسين عليه السلام شرط ان لا يرغمك على الشرك بالله وها هو ابن العاص الذي يقود جيش ضد امير المؤمنين علي عليه السلام هو شرك طبقا للحديث النبوي ( ياعلي من انكر امامتك فقد انكر نبوتي ومن انكر نبوتي فقد انكر ربوبية الرب ) هذا التداخل بين التوحيد والنبوة والامامة جاء على لسان رسول الله (ص) اكثر من مرة .
نعود الى اعتذار البعث الذي هو نسخة طبق الاصل من اعتذار ابن عمرو بن العاص فعن ماذا اعتذر هذا الرفيق ؟
هل يعتذر عن مهزلة التاميم وسرقة النفط وتسخيره للبعثيين لغرض التوغل في اضطهاد الشعب العراقي ؟ ام يعتذر عن حرب الشمال عام 74 والتي راح ضحيتها مئات من العراقيين وبضمنهم الاكراد ؟ ام هل يعتذر بغدره بميثاق التضامن العار ؟ ام يعتذر عن اعتداء البعث على بيت السيد محسن الحكيم وتشريد عائلته واعدام الباقيين ؟ ام يعتذر عن ملاحقة الشباب المؤمن ومنع الشعائر الحسينية ؟ ام اعتذاره عن تسلط المجرمين من عشيرته على رقاب العراقيين وممارسة الاعدام بالمئات والالاف والمقابر الجماعية خير دليل عليها ؟ام يعتذر عن ماساة حلبجة ؟ ام يعتذر عن قتله السيد محمد باقر الصدر وشقيقته ؟ ام يعتذر عن توزيع النفط على عاهرات الطاغية وولده ؟ ام يعتذر عن الغاء نقرة سلمان واستحداث انفاق سلمان ؟ ام يعتذر عن الحرب مع الجارة ايران بامر السعودية وامريكا ؟ ام يعتذر عن احتلاله الكويت وجعل الشعب العراقي يعيش المجاعة والمذلة والاهانة ؟ ام يعتذر عن حرب الخليج الثالثة الذي اشعلها واختبأ في جحر لا يختبئ فيه الجرذ ؟ ام يعتذر عن قوافل الارهاب التي عبثت بالعراق بعد سقوطه ؟ ام يعتذر عن مؤامراتهم بعد السقوط التي يحيكونها بمباركة دول العروبة ؟ ام يعتذر عن ثمن اجرامه الذي الى الان العراق يدفع الثمن ؟ عن ماذا يعتذر هذا الدعي ؟
كل هذا الا يعتبر مصداق لقول الحسين عليه السلام ان اعتذاره هذا اقبح من ذنبه ؟

[689: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني