المرجعية تكذب ما نسب اليها في كتاب ( لماذا التطبير )
سامي جواد كاظم
2010/05/01

مسالة الشعائر الحسينية مسالة حساسة تستوجب الحذر عند الحديث عنها ودائما يكون الحديث على الدخيل في الشعائر الحسينية والا عموما فالشعائر قدسيتها من قدسية واقعة الطف وذكرى بطلها ابي الاحرار الحسين عليه السلام .

واما مراجعنا العظام فانهم حذرون في ارائهم وفتاويهم بخصوص ما يعرض عليهم من مسائل بل وحتى في بعض الاحيان نرى عدم اجابة المرجع على اسئلة معينة وذلك لحساسيتها وقد يفهمها بعض العوام او يفسرها تفسير خاطئ ينسب للمرجع ، فالسكوت  لا يعني الرفض ولا يعني القبول .

صدر كتاب للشيخ عبد العظيم المهتدي تحت عنوان ( لماذا التطبير) ـ منشورات هيئة اقامة الشعائر الحسينية ـ الكاظمية المقدسة ، وللاسف الشديد تضمن معلومات غير دقيقة نسبت الى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ، وبالرغم ان المعروف عن الكاتب توخي الدقة والحذر والتوثيق الخطي اذا ما اراد ان يكتب عن موضوع حساس كالذي كتبه في كتابه .

ورد في صفحة 56 من الكتاب اعلاه حوارات لضيوف من البحرين التقوا سماحة السيد وقد ذكرت معلومات جانبها الصدق وقد اعتمدها الشيخ المهتدي لتدعيم ما يريد ان يثبته بخصوص التطبير ومن هذه المعلومات ذكر ان الحاج عباس عواجي من البحرين وهو احد صانعي القامات ومعه الحضور ومن بينهم الحاج جعفر المدحوب ان السيد دمعت عيناه وقال ( بارك الله فيك يامحيّ اعظم شعيرة حسينية .....)

وكذلك يقول حكى لي جمع من ثقاة اهل البحرين وفيهم وجهاء من منطقة بلاد القديم من اسرة ال مدحوب المعروفين بالولاء لاهل البيت ( عليهم السلام ) والشعائر الحسينية انهم سالوا سماحة السيد المرجع السيستاني بعد الاربعين الحسيني من هذا العام 1429 هـ لماذا لا يكتب في جواز التطبير او حرمته فقال السيد ( حفظه الله ) لا حاجة للكتابة مادام ولدي السيد محمد باقر وحفيدي واولاد المراجع وبعضهم مجتهدون ترونهم يطبرون في النجف ....

واضاف كذلك في ص 58 سال الخطيب جعفر الراستي البحراني والعالم السيد هيثم العلوي والحاج جعفر المدحوب سالوا  السيد السيستاني في اخر زيارة للاربعين 1430 هـ عن التطبير وكان جواب سماحة السيد نقلا عن هذا الكتاب ما يلي : طبروا ...وضرب باصابعه على رقبته وقال ذلك في رقبتي ....انتهى

مثل هكذا كلام اثار استغراب البعض وقد ظهر من على احد المواقع بيان صادر من مكتب سماحة السيد دام ظله تكذيب لهذه الاقاويل اضافة الى اقاويل اخرى لم ادرجها ذكرها البيان الصادر من المكتب .

وقمنا نحن بدورنا بالاتصال بمكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله في النجف الاشرف وعرضنا عليه البيان والكتاب وقد اكد صحة البيان وتكذيب المعلومات في الكتاب .

ونحن بدورنا نقول اولا : نفي سماحة السيد دام ظله ما نسب اليه من اقاويل هو فقط انه لم يقل ما كتب فقط أي انه لم يحرم ولم يحلل ولم يبت في هذا الامر فالتاويل مرفوض هنا، وثانيا: اخي الشيخ الجليل قد تكون صادق فيما نقل اليك ولكن المؤاخذ عليك هو يجب التحقق مما قيل واعتقد اتصالك بالمرجعية سهل ميسور للتحقق افضل من ذكر هكذا كلام خطير وينسب الى مرجع كبير ويحسب عليك لا على من نقله اليك .

عزيزي القارئ كن في حيز ان السيد لم يقل هذا الكلام فقط ولا تأول كما أوّل غيرك فتكون من ألاثمين

[597: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني